قبة رشيد

قبة رشيد نسبة لرشيد الحجيلاني من آل أبو عليان ، قتله الأمير حجيلان عام ١١٩٦هـ ؛ لما حاصر سعدون بن عريعر بريدة وحاول رشيد والحصين أن يصلحا مع سعدون سراً ، فلما علِم حجيلان بجلية الأمر قطع رؤسهما ! ورماها من فوق السور على رجال سعدون ، ثم تزوج حجيلان وأمر بضرب الطبول ؛ إعلاناً للعرس ؛  فأيقن سعدون أن حصاره لبريدة لن يجدِ شيئاً ؛ ففشل الحصار الذي دام أكثر من خمسة أشهر وانسحب سعدون .

ولما هدم إبراهيم باشا الدرعية حمل معه من آل سعود وآل شيخ إلى مصر كرهائن ومن ضمنهم حجيلان وجعل ابنه عبدالله أميراً على القصيم وكان صغير السن ، وبعدها بأيام قلائل قتل سليمان الرشيد الحجيلاني عبدالله بن حجيلان ثائراً لأبيه وأخذ الإمارة ، ولم يفرح بها طويلاً ؛ لأن أم عبدالله لولوة العرفج قتلته ومن معه بقصة مشهورة .

وسليمان الرشيد التاجر بالشرقية من أحفاد رشيد الحجيلاني ، رحم الله الجميع 

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *