حجيلان بن حمد آل أبوعليان التميمي

حجيلان بن حمد آل أبوعليان التميمي
اسمه ونسبه
هو حجيلان بن حمد آل أبوعليان العنقري التميمي، ينتمي إلى عشيرة آل بوعليان من العناقر من بني سعد بن زيد مناة من قبيلة بني تميم. وينسب الكثير هؤلاء العناقر بالقول الأغلب إلى بني منقر. ويعرفون بني منقر منذ أيام الجاهلية بأنهم من بطون تميم الكبيرة التي تقوم بنفسها في مساكنها وبعض غزاوتها، وتشهد على ذلك بعض أيام العرب التي كانت لبني منقر على بعض القبائل، واشتهر من بني منقر الصحابي قيس بن عاصم المنقري التميمي الذي وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه: (سيد أهل الوبر) الذي كان من رؤوس بني تميم في الجاهلية والإسلام.

آل أبوعليان وآل معمّر وآل خنيفر عناقر ثرمداء من افخاذ العناقر، وهناك من يعتقد بأنهم أبناء عمومة قريبين وأخوة. وقد انتقل آل أبوعليان في تاريخ قديم من ثرمداء على أكثر من مرحلة رواه البعض أنه على اثر نزاع بينهم وبين أبناء عمومتهم، رحلوا منها واستقروا في بريدة وبها عرفت عشيرة عام 985 للهجرة آل أبوعليانبقية من قدم من هؤلاء إلى بريدة وذراريهم، ومن خرج منها لاحقاً، ولكن هناك أفرع من آل أبوعليان يلتقون معهم في الأجداد يبدوا انهم لم ينزلوا بريدة عند خروجهم من ثرمداءأو انهم غادروها مبكراً وهم في بقية مناطق نجد في الوشم وسدير.

حياته ونشأته
لا تعرف ولادته تحديدا وتذكرها بعض المصادر بسنة 1140 هـ، وتوفي في المدينة المنورة في القلعة كبيرا في السن سنة 1234 هـ ويؤخرها البعض إلى سنة 1235 هـ وعمره قرابة المائة ويقول البعض قرابة الثمانين ودفن قرب سقيفة بني ساعدة ويؤيد هذا عدم إرسال إبراهيم باشا الامير حجيلان بن حمد إلى مصر لصعوبة ركوبه إلى هناك بسبب كبر سنّه واستبقاه لديه في المدينة لإعجابه به.

أخواله هم التواجر أهل الطرفية الذين تزوج فيهم فيما بعد من مرأته الأولى وقد عاش جزء من حياته في الطرفية ويذكر هذا حتى سنة 1190 هـ حينما تظافرت مجموعة من آل حسن وذهبت لحجيلان في الطرفية وساروا جميعا للسطوة على الإمارة. وقد كان حجيلان وسكنه ووالدته في الطرفية لأنه أصغر اخوته وقد توفي والده وهو صغير فرحل مع أمه إلى أخواله. ويفسر هذا كون حفيد اخيه يماثله في العمر إن صحّ-.

يروى عنه أنه كان ذا عرجٍ خفيف ويتكئ على سيف. وكان منذ شبابه مقدما في المهمات الصعبة والتي تحتاج إلى رجال ذوي بأس ورباطة جأش فقد شارك في السطوة على إمرة بريدة مرتين وكان في الثانية ان اتفق آل حسن على ان يذهبوا له كي يرأسهم ويذهب بهم للسطوة على بريدة، فكانت فيه الصفات القيادية والنجابة. يقول العبودي: (وكان حجيلان بن حمد نجيباً ذا شجاعة في غير تهور، وإقدام في اتزان). ويتضح للمطلع على تاريخه العسكري ومعاركه فهو عقيد مظفر انتصر في أغلب معاركه. وهذا بسبب شخصيته الفذّة ومهارته الفائقة.

تزوج مرتين الأولى من اخواله التواجر والثانية أثناء الحصار سنة 1196 هـ من لولوة بنت عبد الرحمن العرفج آل أبوعليان الشهيرة بالعرفجية. وقد أنجبت له بنات وابن وحيد وهو الأمير عبد الله الذي قتل في حياة والده رحمهما الله، ومن زوجته التويجريه من اهل الطرفيه ولد اسمه عمير.أما خلقه فقد كان يذكر بكل صفة حسنة من شجاعة وأخلاق ودين وكرم. كما كان يعفو ويصفح وكانوا يعدونه من أهل الدين بكلام المؤرخين ورواة أهل بريدة، وله حميّة قوية لأهل بلاده

أعمال الأمير ودوره البطولي
لا يذكر تاريخ [[القصيم]] إلا ويذكر الأمير حجيلان بن حمد آل أبوعليان –وغفرله-. وذلك لعمق تأثيره به ولا يذكر تاريخ بريدة إلا وينسب كل الفضل في نشوئها كإمارة كبيرة قوية ذات اقتصاد وحركة للأمير حجيلان بن حمد وليس في ذلك أي مبالغة. فالناظر –المنصفللتاريخ يستشفّ الدور الكبير لهذا الأمير في تقوية إمارته والعمل على تطويرها وتحسين حال السكان بالإضافة إلى ما عرف عن سيرته من عدل وإنصاف وحبّ للدين وعملٍ للخير. هذا وكان له دور كبير آخر مع الدعوة السلفية المباركة التي ابتدأها الإمام محمد بن عبد الوهاب التميمي ودعى لها وقام معه معاهداًَ لها الإمام محمد بن سعود جدّ الأسرة السعودية المالكة. فكان أن قام معها وناصرها –حجيلان بن حمدخير قيام وسجل تاريخا حربيا كبيراً في سبيل إخضاع المناطق تلو المناطق تحت سلطة الدولة السعودية إخلاصا منه للدعوة الدينية السلفية، وتشهد له تلك الغزوات التي ابتدأت من محيط بريدة وحتى أطراف العراق والشام وما كان له من فضل في إدخال المناطق الشمالية من المملكة كمنطقة حائل (جبل شمر) تحت الحكم السعودي وبهذا يقول المصريون في وثائقهم عند إنهائهم الدولة السعودية الأولى موضحين دوره الكبير مع أئمة آل سعود في القيام بهذه الدعوة المباركة وموقعه منهم. استمر في هذا مخلصاً من قبل عام 1196 هـ وحتى سقوط الدولة السعودية الأولى بعد معركة الدرعية أمام قوات إبراهيم باشا عام 1233 هـ، وأُخِذ في العام الذي يليه على كِبَر سنّه إلى المدينة المنورة مع إبراهيم باشا ليأتيه الأجل في مدينة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم منهياً تاريخا عظيما.

الأمير( حجيلان بن حمد بن عبدالله بن حسن بن محمد بن عليان البوعليان) المتوفى في سنة 1235هـ ، لم يخلف الا ولدا واحدا وهو عبدالله و قد قتله أبناء عمه في نفس السنة و أخذوا الإمارة لفترة
[
اقتصاصا من والده الذي قتل أحد أفراد أسرتهم لاتهامهم بالخيانة أثناء حصار بن عريعر لبريده والله أعلم ( حسب قول كبار السن من البوعليان) ]

حصار بريدة 1195هجري :ـجاء سعدون يريد أخذ بريده بجموع من بني خالد وغيرها واستنفر الظفير وعربان شمر ومن حضر من عربان عنزة فأقبلت تلك الجموع ونزلوا بريدة وأحاطوا بها ، وبادر منهم رجال للقتال فظفر به أهل البلد وقتلوهم وأرسلوا رؤوسهم إلى سعدون فإمتلأ غيظاً وغضباً وقال إن ظفرت بأهل بريدة قطعتهم إرباً إرباً ..
وحين نزل بريدة أرسل إليه أهلها على سبيل الإكرام الشيخين عبدالله القاضي وناصر الشبلي فقتلهما صبرا
ثم إن سعدون بعد حادثة رمي الرؤوس بين يديه زحف على البلد بجنوده وحصل بينهم قتال شديد فلم يحصل على طائل ثم ساروا يوما أخر على السور وراموا الصعود عليه وهدمه فقاتلهم أهلها أشد القتال عنده فإنهزموا وكثر فيهم القتل ولم يوصل إليهم فقرر سعدون إختراع آلة تسمى العجل لا يؤثر الرصاص فيه وأراد إقتحام السور فلم يحصل على طائل ..
فإرسل إلى أعوانه من أهل القصيم كيف يكيد لبريدة فإتفق رأيهم أن يصنع مدفعاً كبيراً يهدم به السور وجمع الصناع فقاموا يعالجون صب المدفع وصنعته فكلما أفرغوها في القالب بردت فأفسد الله عملهم
وفي أثناء هذه الحرب بنى سعدون قصرا قريبا من البلد وأتمه وجعل فيه من قومه رجالاً فإنتدب إليه رجال من أهل البلد فهدموه وقتلوا أهله
وفي أثناء هذه الحرب أغار أهل الرس على سارحة سعدون فأخذوا غنمه وهي أربع مية شاة ثم عدا رجال من بريدة على بيت من الشعر جعله عبدالله بن رشيد رئيس عنيزة للحرب فأخذوه وجروه وقتلوا فيه أربعة رجال وكان رئيس بريدة ذلك الوقت حجيلان الحمد قد تحقق من خيانة من بن عمته سليمان الحجيلاني ورجال معه فقتلهم وعندما رأى أهل البلد فعله ثبتوا وأطاعوه فصبر وصبروا معه
وبعد مضي خمسة أشهر على الحرب مل العربان الذين مع سعدون ورأوا أن يتم هناك حملة قويه على بريدة فحصلت الحملة وهي أشد الحملات على طول الخمسة أشهر وطالت هذه الحملة ولكن إلى فشل وهزيمة فلما رجعوا دخلتهم الخيبة وأرادوا الرحيل ..
وفي أثناء ذلك سمع سعدون صوت دف فقال ماهذا ؟ قيل له هذا لعرس حجيلان فعلم أنه لم يكترث به وأنه ممتنع فإرتحل عنه

من أحداث 1200 هجري :ـغزا حجيلان بن حمد إلى ناحية الجبل فذكر له قافلة خارجة من البصرة وسوق الشيوخ فأسرع السير حتى وصل إلى بقعاء فرصد لهم فيها ووافق خروج قافلة معها كثير من اللباس والقماش لأهل الجبل وغيرهم فأخذها وقتل من الحدرة قتلى كثيرة

من أ حداث 1201هجري :ـفي غزوة غزاها حجيلان على أهل جبل شمر وغزاهم في ألفي مقاتل ومائتي فارس وأقبل عليهم في أيام القيظ ، فسلموا له بلا قتال ولكنه قتل منهم رجلا ساحرا وهدم القباب التي كانت على القبور وسبى أموالهم ، ورجع إلى أهله ونصب شيخ الجبل محمد بن علي وأقام يجاهد ( 1 ) …
وفيها غزا حجيلان بن حمد أمير ناحية القصيم بأهل القصيم وغيرهم بأمر عبدالعزيز وقصد ناحية جبل شمر وضيق عليهم حتى بايعوا على دين الله ورسوله والسمع والطاعة ( 2) …
وفيها بعد رحيل ثويني من القصيم غزا حجيلان بن حمد بأهل القصيم وغيرهم ، وأغار على بوادي شمر وأخذ عليهم إبلاً كثيرة وأثاثاً وأمتعة وقتل عليهم قريب مئة رجل ( 2) ..
غزوة ثويني بالمنتفق على القصيم فشلت بعد ورود أخبار سيئة عن الوضع في بلاده

من أحداث 1207هجري :ـوفيها سار سعود بالجيوش المنصوره يريد بوادي بني خالد وهم على الجهراء الماء المعروف فلما قرب منهم وجد أثار الجيوش والخيل غازية من الوادي عادين وكانت بنو خالد قد مالوا مع براك بن عبدالمحسن وتابعوه وطردوا أولاد عريعر وذويهم ، فما تولى عليهم براك المذكور نهض بهم غازياً ، ونهض معه جميع بنو خالد ، وورد على الماء المعروف باللصافة في الشمال فأغار منها على بوادي سبيع وغيرهم وأخذ منهم إبلاً كثيرة
فلما وجد سعود أثارهم تبعهم وورد على اللصافة الماء المعروف فأغار منها على عربان سبيع وغيرهم وأخذ منهم إبلاً كثيرة فلما وجد سعود آثارهم عادين نزل بالمسلمين ليختبر أمر هؤلاء الجنود ، فأخبره صلبي من هتيم أن هذا براك بن عبدالمحسن وجنوده من بني خالد فأرسل سعود إلى رؤساء المسلمين واستشارهم في النفير والحضير فقال له رؤساء العربان انهض وشن الغارة على أهليهم وخذ اموالهم ومواشيهم ومحلهم فليس من دونها صاد ولا راد ، فتكلم حجيلان بن حمد فقال كل على ما يريد يشير وهؤلاء ـ يقصد البدو ـ مقصدهم الغنيمة ونحن نقصد عز الإسلام والمسلمين كما يقال في الأنساب الأولى ( رأس الحية ياموسى ) خلنا بساقة هالجيش فإن ظفرنا بهم لم يقم لبني خالد قائمة حى الحساء بيدك ويعطيك الله من الأموال أخير من أهاليهم ومواشيهم وهالجيش رؤوس بني خالد وفرسانهم فنهض سعود ولحق بهم ..
وجرى على بني خالد مقتلة عظيمة في الشيط من قرى الصمان الآن وإنهزم براك شريدا مع بعض الخيالة إلى المنتفق قيل أن الهلكى ألف وقيل قريب من ألفين وأخذت جميع ركايبهم وخيلهم وأزوادهم ولم يترك لهم شيء ..
الخيل مائتي فرس ..
إنا لله وإنا إليه راجعون

وفي هذه السنه أيضا غزا حجيلان على بني عمر من حرب فقتل منهم رجال وأخذ إبل

من أحداث 1212هجري :ـفي غزوة غزاها حجيلان على قوم تسمى الشرارات وحاربهم في ألف وخمسمائة مقاتل وستين فارس ، فأخذهم في أرض تسمى وادي الجوف ، وأخذ منهم ألف ناقة ، وباعها وفرق ثمنها على قومه ، فلحق كل رجل منهم مائة وثلاثون قرشاً ، وأتى إلى أهله مسيرة خمسة عشر يوماً وكان ما قتل منهم خلاف خمسين رجلا لأنهم انهزموا ولا تبعهم ( 1 ) …
وفيها غزا حجيلان بن حمد أمير ناحية القصيم بجيش من أهل القصيم وقصدوا أرض الشام ، وأغار على بوادي الشرارات فإنهزموا فقتل منهم مائة وعشرين رجلاً ، وأخذوا من الإبل خمسة آلاف بعير وأغناماً كثيرة وأكثر حللهم وأمتعتهم وأزوادهم وعزلت الأخماس وأخذها عمال عبدالعزيز وقسم باقيها في ذلك الجيش غنيمة للراجل سهم وللفارس سهمان ( 2 ) …
تضارب في النتائج ام هي غزوتين

عام 1229 \هجري :ـسار حجيلان بن حمد ومحمد بن علي وهم على ثلاث مايه مطيه ومعهم من البدو قريب من ذلك يبون عياد الذويبي ومن معه من حرب وهم قرب الحناكية فنزلوا عليهم ولكن تكاثرت عليهم الحروب فإنهزموا وقتل منهم قتلى كثير وأخذ من جيشهم عدة ركايب ..

عام 1232هجري :ـأمر الإمام عبدالله بن سعود بعض نواحي سدير والوشم أن يتجهزوا بعدتهم إلى القصيم ثم أمر على أهل القصيم أن يجتمعوا بهم واجتمعوا كلهم وكان الرئيس حجيلان بن حمد ونزلوا الغميل الموضع المعروف بين الخبرا وبريدة فأقاموا نحو أربعة أشهر ينتظرون الأتراك
فلحق بهم الإمام بأهل العارض وإجتمعوا يريدون الترك في الحناكية معهم بعض البوادي فدارت الدائرة على الجيش السعودي وهزموا وهذا أول وهن يدخل الدولة السعودية الأولى


غزوة مجهولة التاريخ :ـفي غزوة غزاها حجيلان على قوم تسمى أل علي الدهامشة ، وكان ذلك في شدة الحر فأخذهم في أرض تسمى الحرة لأنها أرض جبال وذبح منهم أربعين رجلاً وأخذ أموالهم ورجع إلى أهله سالماً ….

غزوة مجهولة التاريخ :ـفي غزوة غزاها حجيلان أيضا على قوم تسمى الرولة من طوائف عنزة ، وأخذهم في أرض تسمى الوادي ، وقتل منهم عشرين رجلاً وأخذ أموالهم ورجع إلى أهله سالماً وبالله التوفيق

غزوة مجهولة التاريخ :ـفي غزوة غزاها حجيلان أيضا ، على قوم تسمى مطير وتوجه عليهم في ألف ومائتي رجل ومائة وثلاثين فارساً وأخذهم في أرض السر وقسم أموالهم بين الغانمين وذبح منهم خمسين رجلاً وأخذ منهم ثلاثين فرسا وثلاثة آلاف بعير وخمسة آلاف نعجة ورجع إلى اهله سالما ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

( 1) 88/103/106/107/117/120
ـــــ كيف كان ظهور شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب لمؤلف مجهول دراسة وتحقيق وتعليق الدكتور عبدالله الصالح العثيمين بجامعة الملك سعود .. الرياض 1403هجري / 1983ميلادي ،، من مطبوعات دارة الملك عبدالعزيز
(2) 145/146/202/
ــ عنوان المجد في تاريخ نجد لبن بشر تحقيق محمد الشثري دار الحبيب

( 3 )
تاريخ البلاد السعودية الدولة السعودية الأولى الجزء الثاني الأستاذ الدكتور منير العجلاني دار الشبل ..

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *